الرئيسية / اخبار / رسالة ماجستير بجامعة الكوفة تناقش دراسة فحوصات تجريبية لمنظومة تكييف هواء باستخدام الأجهزة الكهروحرارية والخلايا الضوئية

رسالة ماجستير بجامعة الكوفة تناقش دراسة فحوصات تجريبية لمنظومة تكييف هواء باستخدام الأجهزة الكهروحرارية والخلايا الضوئية

جرى في كلية الهندسة جامعة الكوفة مناقشة رسالة الماجستير للطالب (أمير مهدي اسماعيل) من قسم هندسة الميكانيكية / قدرة حول (فحوصات تجريبية لمنظومة تكييف هواء باستخدام الأجهزة الكهروحرارية والخلايا الضوئية) والتي أشرف عليها الاستاذ المساعد الدكتور حيدر سامي صالح الابراهيمي .
ركزت هذه الدراسة حول اجراء تجارب عملية لنظام تكييف الهواء الكهروحراري , حيث تم تصميم نموذجان مختلفان لنظام تكييف الهواء الكهرو حرارية تم عملها من ألواح مادة البولي اثلين واختبارهما في مدينة النجف الاشرف عند خط الطول 44.33 وخط عرض 32 , تم تشغيل منظومة تكييف الهواء بواسطة الالواح الشمسية الكهروضوئية حيث تتكون المنظومة من جهازين كهروحراريين لإنشاء عمليتي تبريد وتسخين حيث استخدم فيها مبادل حراري مائي لتبديد الحرارة من الجانب الساخن من الجهاز الكهروحراري ومشتتان حراريان على الجوانب الباردة منه مع مراوح لسحب البرودة الى داخل حيز التبريد. تم عمل تصميمان لحيز التبريد في نظام تكييف الهواء الكهروحراري بأبعاد (0.5 × 0.5 × 0.5) متر للتصميم الأول و (0.25× 0.25 × 0.25) متر للتصميم الثاني و ذلك لدراسة تأثير تغير الحجم و المساحة السطحية على عمليات التبريد والتدفئة .
ان اهم النتائج التي تم الحصول عليها خلال هذه الدراسة كانت تحسن مستوى الاداء للمنظومة بمقدار 0.99 للتصميم الثاني و 0.96 للتصميم الاول في عملية التبريد . اما في عملية التدفئة فقد اعطت نتائج عالية لمعامل الاداء بمقدار 2.1 للتصميم الثاني و 1.9 للتصميم الاول.
تم الوصول الى حالة الاستقرار للمنظومة في زمن قياسي مقداره 10 دقائق , كان الحد الأقصى لانخفاض درجة حرارة داخل حيز التبريد 11 درجة مئوية للتصميم الثاني و 7 درجات مئوية للتصميم الأول في عملية التبريد كذلك تم الحصول على ارتفاع حرارة بمعدل 12,2 للتصميم الثاني و 10,5 للتصميم الاول في عملية التدفئة . تم مقارنة النتائج العملية بنجاح مع منظومات مختلفة لتقييم معامل الاداء واستهلاك الطاقة والكلفة .

شاهد أيضاً

اختيرت التدريسية في كلية الهندسة جامعة الكوفة (ا.م.د. عذراء محمد جواد الحسني) مقوماً علميا لمؤتمر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.