نحو استخدام نظام النقل الذكي في العراق/ الاستاذ المساعد الدكتور حـامد عذاب عيدان/ جامعة الكوفة –كلية الهندسة/ دكتورا هندسة المرور/ بريطانيا

واقع نظام النقل في العراق

لايخفى ان نظام النقل في العراق يعاني من العديد من النواقص  حيث تتمثل بعدم وجود ادارة متطورة تتبع الوسائل المستخدمة في الدول المتقدمة لذا نلاحظ الازدحامات في الكثير من المحافظات كبغداد والنجف وبابل وباقي المحافظات. مضافا الى ذلك ازدياد عدد الحوادث المروريه حتى بات العراق من دول ذات مؤشر الخطوره العالي في مجال الحوادث المروريه (Al-Jameel , 2016 ) .

نظام الطرق في العراق بحاجة ماسة الى نظام النقل الذكي والذي تم تطبيقه في الدول المتقدمة منذ عقود غير اننا في العراق لسنا بصدد التفكير به وهو تقنية تحتاج منظومة اشبه بتقنية الموبايل في تنصيبها واستعمالتها من حيث البنى التحتيه مضافا الى وحدات تخصصيه. ان الزيادة الملحوضة في اعداد المركبات في انحاء العالم دفعت الدول المتقدمة الى ايجاد اليات علميه لحل الازدحامات يطلق عليها الادارة الذكية للنقل لان انشاء طرق جديدة يتم استبعادها كونها مكلفة جدا.

نظام النقل الذكي

ان النقل الذكي هو عبارة عن استخدام وسائل متطورة ذات وحدات تحكم معلوماتي من اجل ادارة مروريه كفؤه. نحتاج في العراق الى معرفة اساسيات هذا النظام الذي يتكون من تطبيقات متقدمة ومتكاملة من نقل المعلومة من المتحسسات واستخدامات البرمجيات وكيفية توضيف المعلومة لادارة النقل كما في الشكل رقم (1)

الشكل رقم (1) نظام النقل الذكي المتكامل.

ان من مستلزمات هكذا نظام هي:

  • وسائل جمع المعلومات: هذا يشمل اولا وضع المتحسسات  في اماكن محدده من الطرق وذلك للاستفادة منها في ادارة المرور وتقليل للازدحام حيث تربط بعلامات مروريه ذكيه مضاف الى ذلك ايضا يستفاد من تلك المعلومات في تقييم الطرق على المستوى قصير الامد ومستوى الدراسات الستراتيجية كخطط تطوير النقل الشامل فتعتبر الجزء المكلف والمهم في مثل هكذا دراسات والتي لابد من اجرائها لكل المحافظات العراقية والتي تعتمد كلفتها الاساسية على جمع البيانات.

وثانيا وضع الكاميرات المتخصصة بالجانب المروري والتي يستفادمنها في تقييم بعض خصائص الطرق وكذلك للحالة الامنية ومراقبة المخالفات وغيرها والتي يمكن ان يتم نصبها في المراحل التكميلية من هذا المشروع.

  • تقنيات معالجة البيانات: هذه التقنيات تشمل البرمجيات والاجهزة التي يستفاد منها في تحويل تلك البيانات الى معلومات يستفاد منها مستخدم الطريق كحالة حصول ازدحام في خفض حدود السرعه او تغير مسار المركبات عن المسار المزدحم.
  • تقنيات السيطرة: ان الإشارات المرورية, الإشارات الإرشادية والتحذيرية , التنسيق مع وسائل النقل العام والهيئات القائمة على مختلف فعاليات النقل, إنشاء غرف تحكم وبنوك معلومات المرور والنقل.
  • الانظمة والتقنيات: هناك خطة توضع لاستخدام نظام متكامل لادارة مختلف فعاليات النقل وتقديم خدمات واسعة لمستخدمي هذا النظام. وكمثال على هذه الانظمه المتكاملة

Advanced Traffic Management System (ATMS)  و الانظمة المتقدمة لمعلومات المسافرين Advanced Traveler Information System (ATIS)

  • مجالات استخدام النقل الذكي هي:
  1. ادارة الطرق السريعة
  2. ادارة الطرق داخل المدينة (التقاطعات المنفردة والتقاطعات في الطرق الشريانيه)
  3. ادارة النقل العام
  4. ادارة الحوادث المروريه
  5. تحصيل رسوم العبور اليكترونيا.
  6. حجوزات النقل بكافة انواعها للمطارات وكذلك القطارات وباصات النقل العام الحكوميه
  7. معالجة حالة الطوارى
  8. معالجة حركة السابلة في التقاطعات
  9. معالجة مشاكل ساحات الانتظار واستخدام ساحات الانتظار الذكي.

البنى التحتيه لنظام النقل الذكي

 ان اهميه البنى التحتيه المتطورة للنقل هي كما يصفها سكرتير النقل الامريكي: "ان الارتقاء بالبنى التحتية هو ضروري  للاقتصاد المستقبلي لبلدنا وهذا هو السبب في أن الرئيس قد وضع خطة جديدة وجريئة لإعادة بناء وتحديث البنية التحتية للنقل في أميركا والتي من شأنها أن تجلب فرص العمل لاقتصادنا الآن وزيادة نمو أمتنا والإنتاجية على المدى الطويل " (Ray LaHood- US Secretary of Transportation) في11 اكتوبر2010.

 

ان تقنيات النقل الذكي تختلف من النظام الادارة البسيط مثل نظام الملاحة المستخدم في المركبات (car navigation) و نظام السيطرة بالاشارات الضوئيةوالعلامات المروريه ذات الرسائل المتغير (variable message signs) مضاف الى وسائل جمع البيانات (security CCTV systems) وهناك الكثير من التطبيقات المتطور واستخدام البيانات المباشرة في التغذية الانية لعديد من المصادر كنظام المعلومات الارشادية لساحات التوقف و معلومات الطقس مثلا.

انواع نظم النقل الذكي

تصنف نظم النقل الذكية إلى خمسة أصناف متعارف عليها بين المعنيين بها هي كالتالي : 1-النظم المتقدمة لإدارة المرور 2-النظم المتقدمة لمعلومات المتنقلين 3- نظم عمليات المركبات التجارية 4-النظم المتقدمة للنقل العام 5-النظم المتقدمة للتحكم بالمركبة وسلامتها وفيما يلي عرض موجز لكل من هذه التطبيقات والخدمات المختلفة التي تقدمها

وظائف  النظم المتقدمة لادارة المرور يمكن تلخيصها بالاتي :

  • · عملية التحكم والسيطرة على حركة المركبات حيث تقوم هذه السيطرة والتحكم بزيادة كفاءة الطرق السريعه والشوارع داخل المدن التي فيها اشارات ضوئية حيث تربط تلك الاشارات ويتم التحكم بها  من خلال نظام التحكم بلاشارات الضوئي المركزي حيث يتم من خلالها تقليل الازدحام في المدن الكبرى  وكما  موضح بالشكل الاتي:

الشكل رقم (2) نظام النقل الذكي يتحكم بالاشارات الضوئية.

 

  • الادارة في الحالات الطارئة : حيث يتم من خلال النقل الذكي والمرتبط بعلامات مروريه ذات رسائل (توجيهات) متغيرة حيث تقوم بتوجيه المركبات باتجاهات معينة في حالات الظروف الجويه السيئة وكذلك في حالات الاحداث الدينية او في حالات الحوادث ذات التاثير الكبير في خلق الازدحامات حيث تقوم اجهزة الاستشعار بالتحسس بذلك وارسال الرسائل لتحسين زمن الاستجابة لها ومعالجتها واتخاذ الاجراءات المناسبة لها.
  • كيفية ادارة للاستجابة للطلب على النقل: حيث تخدم هذه الخاصية في التقليل من استخدام المركبات الخاصة (عدد الركاب القليل) واستخدام المركبات ذوات الركاب الاكثر وتخصيص الممرات لهكذا نوع من المركبات مثل نظام BRT (Bus rapid Transit) وكذلك يمكن التحكم بالمواقف وكلفتها وكذلك يمكن التحكم تسعير الدخول للطرق السريعة في حالة اتباع فرض ضرائب كما هو الحال في امريكيا مثلا.
  • التحكم وتقييم التلوث في المدن نتيجة اختبار غازات العوادم حيث توجد حساسات تراقب الجودة العامة للهواء وبذلك تسمح باستخدام ستراتيجيات معينة لتقليل التلوث
  • استخدام نظام النقل الذكي يمكن الاستفادة منه في تحصيل رسوم الضرائب والغرامات وغيرها
  • توفير التبليغ الفوري عن الاحداث الطارئة والطلب الفوري للمساعدة والتبليغ عن التصادمات
  • ادارة مركبات الطوارى (الاسعاف والنجدة) من خلال اعطائها افضل مسار وكذلك يتم تزويدها باجهزة متخصصه تعطيها الافضليه عند مرورها بالتقاطعات الضوئية.
  • النظم المتقدمة لمعلومات المسافرين :: يقوم هذا النظام بالحصول على المعلومات وتحليلها وتوصيلها وعرضها لمساعدة مستخدمي النقل البري في الحركة من مكان انطلاقهم الى مقصدهم وتصنف تطبيقات هذا النظام الى :         أ- المعلومات التي توفر للمسافرين قبل القيام بالرحلة: حيث هذه التقنية تشبه الى حد كبير خدمة المسافرين بالخطوط الجويه 

الشكل رقم (3) يوضح الاستفادة من نظام النقل الذكي  للمسافرين

ب- المعلومات الارشادية للسائقين  حيث يتم تقديم إرشادات صوتية وتعرض علامات مرئية داخل المركبة وخارجها (مثل اللوحات ذوات الرسائل المتغيرة على الطرق) لأجل تحقيق السلامة والراحة والكفاءة.

 ج- التوجيه بالمسارات: توفر هذه الخدمة إرشادات سهلة للمتنقلين عن كيفية الوصول لمقاصدهم وهذا يتطلب استخدام نظام التصنيف المكاني (Post Code) لكي يمكن من خلاله تغذيت المعلومات المناسبة لعمل الانظمة الملاحيه وبصورة دقيقة كما هو معمول به في الدول المتقدمة.

 د- التوفيق بين الركاب للمشاركة في الرحلة نفسها وإجراء حجوزاتهم: توفر هذه الخدمة التوفيق بين الركاب بشكل ديناميكي أو لرحلة واحدة فقط. هـ. معلومات خدمات المتنقلين: ويقصد بها " الدليل التجاري الإلكتروني" المتكامل مع نظام المعلومات قبل الرحلة والمعلومات أثناء الرحلة. وهذه الخدمات للنظم المتقدمة لمعلومات المتنقلين موجهة أساسا لراحة المتنقلين وهي تكتسب مزيدا من الأهمية في الدول المتقدمة، إلا أنها قد لاتكون ذات جدوى في مجتمعاتنا لأسباب عدة منها محدودية إلمام المجتمع بصناعة المعلومات واستخدامها، ومحدودية الوسائط البديلة المتوفرة للنقل داخل المدن، وعدم إدراك قيمة الوقت من قبل كثير من العامة. وبالرغم من ذلك، ربما يكون من الملائم إدخال خدمة الإذاعة المرورية الإرشادية على الطرق والتي تبث معلومات عن الأحوال المرورية وإعطاء إرشادات للسائقين كما قد تلعب اللوحات ذوات الرسائل المتغيرة على الطرق دورا هاما في إدارة الازدحام المروري.

الشكل رقم (4) يوضح جوانب التكامل في نظام النقل الذكي

النظم المتقدمة للتحكم بالمركبة وسلامتها

تجمع النظم المتقدمة للتحكم بالمركبة وسلامتها بين الحساسات والحاسبات الآلية ونظم التحكم في المركبات وفي البنية التحتية من أجل تحذير السائقين ومساعدتهم أو للتدخل في مهمة القيادة بدلا عنهم. ويشمل الغرض من هذه النظم تحقيق مستويات سلامة أعلى للمركبة وتخفيف حدة الازدحام في الطرق السريعة الحضرية وتحقيق مستويات أفضل لإنتاجية الطرق بين المدن، مما يؤدي لإيجاد مفاهيم مبتكرة لخدمات النقل البري. وعموماً، تقع تطبيقات النظم المتقدمة للتحكم بالمركبة وسلامتها ضمن التصنيفات العامة التالية لخدمات المستخدمين:

أ- تفادي الاصطدام الطولي: يشمل ذلك استشعار التصادمات المحتملة وتحسين أداء السائق لتفادي التصادم والتحكم مؤقتاً بالمركبة للمساعدة على تقليل الإصابات والتلفيات. كما يشمل أيضا استشعار العوائق الثابتة سواء أمـام المركبة أو خلفها.

ب_ تفادي الاصطدام العرضي: يشمل الاصطدام العرضي المركبات التي تترك حاراتها المرورية أثناء حركتها الأمامية. وستساعد تقنية تفادي الاصطدام العرضي على تخفيض عدد التصادمات العرضية بإعطاء تحذيرات من التصادم عند التغيير من حارة مرورية لأخرى، وعند البقع العمياء بجوار المركبات، وعند مغادرة حافة الطريق، والتحكم بالمركبة في هذه الحالات.

ت_ التحذير من التصادمات عند التقاطعات والتحكم بها: وهذه الخدمة تتيح تلافي الاصطدامات عند التقاطعات التي تتكرر عندها التصادمات والمخالفات بسبب عدم وضوح أنظمة أحقية المرور عندها.

 د- تحسين الرؤية من أجل تلافي الاصطدام: هذه الخدمة تحسن قدرة السائق على رؤية الأشياء الموجودة على الطريق وحوله. وتتطلب هذه الخدمة وجود أجهزة على ظهر المركبة لاستشعار الأخطار (مثل الضباب والغبار) ومعالجة هذه المعلومات وعرضها للسائقين للاستفادة منها.

هـ-الجاهزية للسلامة (التحذير من الإعاقات): وتوفر التحذير بخصوص حالة السائق والمركبة والبنية التحتية للطريق. وتقوم أجهزة محمولة داخل المركبة بمراقبة وقياس حالات السائق دون مضايقة وتوفر تحذيراً له عند النعاس أو غيرها من الحالات المعيقة للسلامة.

و- تشغيل وسائل تثبيت الركاب قبل الاصطدام: تطبق هذه التقنية على الأجهزة التي تتوقع حدوث اصطدام وشيك وتقوم بتشغيل ميكانيكية الحفاظ على سلامة الركاب قبل الاصطدام، وذلك بناء على تفاصيل متعلقة بالمركبات والأجسام المعترضة.

ز- التشغيل الآلي للمركبات (أو نظام الطريق الآلي): إن تكامل وظائف التحكم العرضية والطولية ستتيح تحقيق المركبة الآلية التي تؤدي وظيفة البقاء في الحارة المرورية والحفاظ على مسافة آمنة من المركبات الأخرى المحيطة. واعتبار أن نظم النقل الذكية مكونة من خمس وظائف مستقلة، كما شرح أعلاه، يساعد على فهم المكونات الرئيسة لنظم النقل الذكية، ولكن فـي الواقع فإن منظومة نظم النقل الذكية يمكن أن تكون أكبر بكثير من مجموع أجزائها، إذ يجب منذ البداية اعتبار نظم النقل الذكية كمجموعة من الإمكانات المتكاملة، والغاية هي وجود نظام نقل بري متعدد الوسائط ومتكامل للخدمة العامة

 

امكانية تطبيق نظام النقل الذكي في العراق

من خلال ماورد اعلاه نلاحظ ان هناك حاجة ملحة لتطبيق مبدا النقل الذكي ولكن كيف نبدا بهكذا نظام ومن اين نبدا؟

ان تطبيق هذا النظام هو بنفس بساطة تطبيق الموبايل  اي انه يحتاج الى زرع تلك المتحسسات والتي تكون ذات نوعية تلائم البيئة العراقية الحاره والتي لاتحتاج الى صيانة وهذا النوع هو inductive loop detector والذي يربط بجهاز يبث الى وحدة السيطرة والتي تكون في مركز المدينة مثلا ثم ترتبط هذه المرسلات بمعالجات للمعلومات والتي بدورها تقوم بتغذيه راجعه تكون بشكل اوامر تتحكم  بحركة المركبات كتخفيض السرعة او تغيير الاتجاه.

ماهي الخطوة الاولى للبدء بالنظام ؟ ان الخطوة الاولى تتلخص بوضع متحسسات على الطرق الرئيسية وربطها بوحدة سيطرة وكذلك وضع العلامات الذكية التي تعتمد في عملها على المعلومات الوارده من تلك المتحسسات. لذا يحتاج ان نبدأ الخطوة الاولى في التاسيس لهكذا نظام ذكي حيث يتضمن اعداد كوادر هندسية من البلدية  تفعيل وحدة هندسة المرور الموجودة في البلدية وربطها بمديرية المرور حيث يتم اجراء تدريب لهم من قبل استشاريين في اختصاص هندسة المرور ومن ثم يتم زرع متحسسات في مناطق محددة ومحدودة في المدينة (مدينة النجف مثلا ) ويتم اكمال هذه الخدمة في مدة خمسة سنوات المقبلة.

ان اهمية المعلومات التي يحصل عليها من تلك المتحسسات يستفاد منها في اجراء تقييم لواقع المرور لمدينة معينة حيث ان دراسة تخطيط النقل الشامل والتي اجريت لبعض المحافظات بمليارات الاموال العراقية والتي اجريت من قبل شركات اجنبية متخصصة كان مرتكزها الاساس هكذا نوع من البيانات غير ان تلك الدراسة لم تكن ناجحة كون بياناتها تمت باستخدام العدادين حيث لم يكن مقدارها كافية وكانت غير دقيقة ولذا لم تحقق تلك الشركات دراسات ناجحة في هذا المجال.

المصادر

Al-Jameel, Hamid A.  and Yahya, A. (2016).  Identifying Black Spot Location Using GIS System in Karbala City. Trends in Transport Engineering and Applications, STM Journal, Vol .3(1).

 

Wikipedia (2016). https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%B8%D8%A7%D9%85_%D9%86%D9%82%D9%84_%D8%B0%D9%83%D9%8A

 

Joomla Templates - by Joomlage.com