الرئيسية / الفعاليات العلمية / مقالات / ضرورة ممارسة الرياضة … ولكن

ضرورة ممارسة الرياضة … ولكن

أ. م. د. محمد شاكر محمود / كلية الهندسة / جامعة الكوفة
ان ممارسة النشاطات الرياضية بمختلف مستوياتها لاشك ان لها الأثر البارز في الصحة البدنية للإنسان، بل حتى الصحة النفسية له كما أكد العديد من الباحثين، لكن، هذه الممارسة يعترضها عائقان كبيران، في العراق بشكل عام وفي النجف الاشرف بشكل خاص، لهما تأثير مباشر على قابلية القيام بأي نشاط بدني ألا وهما الارتفاع الشديد في درجات الحرارة وتلوث الهواء بسبب الأتربة المتصاعدة بفعل العواصف الترابية.
أصبحت حياة الكثير في عالمنا المعاصر، خصوصا عند الشباب، تعتمد على ما توفره الحضارة لنا من وسائل الراحة والرفاهية الجسمانية فأصبحت الحركة قليلة والنشاط البدني لا وجود له إلا في نطاق ضيق إضافة للضغوط النفسية والحياتية، مما يؤدي إلى حياة تكثر فيها نسبة المخاطر الصحية التي يتعرض لها الفرد، ويمكن القول بأن نسبة أمراض القلب تزداد مع زيادة الاعتماد على وسائل الراحة والرفاهية والخمول المترافق بنمط غذائي تتوفر فيه كميات زائدة عن الحاجة من الطاقة التي يحتاجها الجسم فيزداد معها الوزن ويرتفع الضغط الدموي وتتصلب الشرايين فتزداد الإصابة بأمراض القلب عامة كالذبحة الصدرية.
والسؤال المهم هو حول كيفية الوصول لأفراد المجتمع والشباب منهم لحثهم على المشاركة في أداء التمارين الرياضية البدنية وبيان الفوائد الصحية التي ستعود عليهم بالفائدة بعد تغيير عاداتهم اليومية وإضافة الحركة؟ والجواب بشكل مختصر مفيد هو “التثقيف” حيث ابتعد الشباب عن ممارسة الحركة البدنية من خلال انشغالهم في استخدام التقنيات الحديثة في التواصل وممارسة الألعاب. وهذه مجموعة من الأقوال في ممارسة الرياضة من تراثنا الديني الاسلامي:
1- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( عَلِّمُوا أبنَائَكُم السِّبَاحَةَ والرِّمَايَة ) نهج الفصاحة : 413 ح 1955 .
2- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( الهُوا والْعَبُوا فإنِّي أكْرَهُ أنْ يُرَى فِي دِينِكُم غلْظَةً ) نهج الفصاحة : 105 ح 531 .
3- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( المُؤْمِنُ القَويُّ خَيرٌ وَأحَبُّ مِن المُؤمِنِ الضَّعِيفِ ) الإسلام والطِب : 263 .
وهناك من قال “الرياضة لا تصنع البطل ولابد للإنسان أن يكون بطلا لمزاولة الرياضة”.
تأثير ارتفاع الحرارة على ممارسة الرياضة
ولكن، قال جيرلتر اختصاصي القلب بجامعة Alabama ببرمنغهام “إن حرارة الصيف تزيد من الضغوط على القلب خاصة أثناء ممارسة الرياضة. فالتمارين وحرارة الجو تزيدان من حرارة الجسم وارتفاع الرطوبة تزيد من تعقيدات الموقف، لأن العرق لا يتبخر بسهولة من بشرة الشخص”، حيث تشير المصادر الطبية إلى أن الأمراض المرتبطة بارتفاع حرارة الأجواء ومنها – ضربة الحر ، إنهاك الحر ، التقلصات العضلية للحر ، طفح الحر، …
ويمتاز بلدنا ومدينتنا النجف الاشرف بارتفاع درجات الحرارة في معظم أشهر السنة ارتفاعا ملحوظا وخصوصا في أشهر حزيران، تموز وآب حيث يزداد خطر ارتفاع الحرارة وبدون أي نشاط، فبالتأكيد يكون الخطر اكبر عند ممارسة أي نشاط فضلا ان يكون هذا النشاط رياضيا.
تأثير الغبار على ممارسة الرياضة
بالإضافة إلى حصول العواصف الترابية المتكررة، حيث أوضحت الأمم المتحدة في تقرير لها ان دول غرب آسيا – البقعة الجغرافية التي تضم العراق – تقع ضمن الحزام الصحراوي الجاف لغرب القارة الذي يتميز بانخفاض معدل هطول الأمطار وارتفاع كل من درجات الحرارة ونسب التبخر مما يؤدي الى حدوث تلك العواصف الترابية (الرملية).
في العراق، هناك ثلاث مصادر رئيسية للعواصف الترابية وهي: 1- الشمالية الغربية ومصدر التراب من سوريا، الموصل، والانبار، 2- الجنوبية الغربية ومصدرها مناطق شمال إفريقيا، 3- الجنوبية الشرقية ومصدرها الصحارى في دول الخليج والسعودية وترافقها أحيانا كثيرة رياح محملة بالغبار والرمال مصدرها مناطق الكثبان الرملية قرب العمارة، الكوت، الناصرية، والديوانية. وفي تقرير لها، أوضحت الأمم المتحدة ان دول غرب آسيا – البقعة الجغرافية التي تضم العراق – تقع ضمن الحزام الصحراوي الجاف لغرب القارة الذي يتميز بانخفاض معدل هطول الأمطار وارتفاع كل من درجات الحرارة ونسب التبخر.
وبينت الأبحاث الحديثة أظهرت أن ذرات الغبار تستطيع نقل أنواع خطيرة من البكتيريا التي يمكن أن تصل إلى داخل رئة الإنسان عند استنشاقها مما يؤدي إلى إصابة الإنسان بالالتهابات الرئوية الحادة، ومن الأمراض التي يسببها الغبار أمراض الحساسية بأنواعها، والربو أو ضيق النفس، والتهاب الشعب الهوائية، كما أنه يمكن أن يؤدي إلي زيادة خطر الجلطات الدموية.
حلول لممارسة الرياضة
ولأجل ممارسة الرياضة بشكل امن وفعال لشبابنا يجب وضع حلول لتلك المشاكل ومن أهمها عمل قاعات رياضية مغلقة، حيث توفر الأجواء المريحة لممارسة الرياضة ومن أهمها درجة الحرارة المناسبة، وهناك العديد من المشاريع على مستوى العراق، في الديوانية والسماوة وكركوك وسوق الشيوخ .. لكن تبقى قليلة. كما يجب التفكير في إنشاء القاعات الخضراء والتي تحافظ على ترشيد الطاقة من خلال حفظ الحرارة الداخلية بالإضافة الى الاستفادة من الطاقة الشمسية في توفير الطاقة لمثل هذه المنشات.
كما ان نشر المساحات الخضراء وبنباتات مناسبة تساعد كثيرا على تغيير حالة الأجواء. فهي من ناحية تقلل درجة الحرارة، ومن ناحية أخرى تثبت التراب وتمنعه من التطاير المحلي.

شاهد أيضاً

نظرة موجزة عن مطبات تهدئة السرعة SPEED HUMP AND SPEED BUMP

الاستاذ المساعد : د. احلام خضير رزاق الزريجاوي طرق ومواصلات [email protected] في عام 1997، وافق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *