الرئيسية / الفعاليات العلمية / مقالات / الازدحامات المرورية في وادي السلام اسبابها وحلولها

الازدحامات المرورية في وادي السلام اسبابها وحلولها

الازدحامات المرورية في وادي السلام اسبابها وحلولها
الاستاذ المساعد الدكتور حامد عذاب عيدان ال جميل
جامعة الكوفة-كلية الهندسة –القسم المدني
المقدمة
مقبرة وادي السلام هي أحد مقابر المسلمين والتي تقع في مدينة النجف في العراق، وتعد أكبر مقابر العالم[1] حيث تحتوي حسب تقديرات على ما يقارب ستة ملايين قبر وأدرجت ضمن قائمة التراث العالمي [2] وقد حظيت المقبرة بشهرة واسعة بسبب الأحاديث والروايات التي رويت في فضلها، مما جعل الشيعة يتشوقون لتكون هذه المقبرة مثواهم الأخير. وكان لمجاورتها لمرقد الامام علي بن أبي طالب الدور الأكبر في منحها هذه المكانة الكبيرة، وقد اعتاد الزائرون للعتبات المقدسة المرور بوادي السلام وقراءة الفاتحة للموتى هناك والترحم عليهم والتشرف بالأماكن المباركة فيها. وتضم المقبرة رفاة الكثير من الشخصيات العلمية والدينية والسياسية والاجتماعية من أبناء الطائفة الشيعية.وتحتوي المقبرة على نوعين من المدافن حيث هنالك القبور التي يصل ارتفاعها إلى 80 سم وكما موضح في شكل وهنالك السراديب التي يكون عمقها حوالي من 5 إلى 8 امتار تحت الأرض

شكل رقم (1) جانب من مقبرة وادي السلام في مدينة النجف الاشرف
اسباب الازدحامات المرورية في وادي السلام وحلولها
تعاني مقبرة وادي السلام حاليا زخم مرور عالي وخصوصا في ايام الجمع وذلك لكثرة الزوار من محافظة النجف وباقي المحافظات لزيارة قبور ذويهم فتلاحظ الحجوم المرورية تتركز على الطرق المحيطة بالوادي وخصوصا الطريق الحولي المار ببحر النجف وطريق كربلاء –نجف حيث المدخل الرئيسي للوادي وتلاحظ عدم وجود هكذا ازدحام في الطرق الرئيسي الاخرى كطريق كوفة –نجف لتركز الرحلات باتجاه الوادي ومركز المدينة. ونلاحظ في السنوات الاخيرة الاهتمام بارسال دوريات المرور باتجاه الوادي لتنظيم السير بسب حدوث الازدحامات والاختناقات المرورية هناك.
اما في المناسبات الدينية كالاعياد وزيارة المبعث النبوي فان الازدحام المروري وصعوبة الدخول والخروج تستمر لايام وتلاحظ الطوابير الطويلة للمركبات ومعاناة الزوار تكون كبيرة ويمكن مشاهدتها بوضوح في اي مناسبة.
وهنا يطرح السؤال ماهي اسباب هذا الازدحام وما هي الحلول المقترحه لذلك؟ ان من اهم اسباب الازدحامات المرورية في مقبرة وادي السلام هو قل الطرق داخل المقبرة وعدم وجود تنظيم للمقبرة القديمة وكذلك لتوسعاتها الجديدة وقبل اكثر من عقد قامت الحكومة بفتح طرق داخل المقبرة سهلت بعض الشي لكنها لايمكن ان تعطي الخدمة المطلوبة كون في مساحة 100م2 يمكن ان تجد اكثر 50 قبرا لاحظ شكل رقم (2) ولاتوجد طرق ذات سعة جيدة سوى الطريق الوحيد الذي يصل وسط المقبرة بالطريق الحولي المحيط بالمقبرة من جهة بحر النجف اما بقية الطرق فهي طرق ضيقة ولاتتحمل حجوم مرورية عالية كما في شكل رقم (2).

شكل رقم (2) الطرق داخل الوادي وكثافة القبور في الوادي
ان من اهم الحلول المقترحة لتقليل الازدحامات المرورية وتقليل معاناة الزوار في الوصول الى مقاصدهم يمكن تلخيصها بالاتي:
1. ربط طريق مدخل المقبرة والذي هو امتداد طريق الحزام الاخضر فوق نفق العسكريين بالطريق الحولي المحيط بالمقبرة من جهة بحر النجف وهذا سوف يساعد كثيرا في ايجاد محور ثاني لتقليل الازدحام ويوفر للسائق بدائل اخرى للتخلص من الازدحام والدخول في الطرق الضيقة.
2. فتح طرق اخرى كمداخل او مخارج تربط الطريق الحولي في بحر النجف بالوادي وهناك طرق موجودة لكنها مغلقة. وايضا فتح طرق جديدة داخل المقبرة وتكون حسب الحجوم المرورية التي تحملها فمنها ما يجب ان يكون رئيسي وذات مواصفات خاصة ومنها الطرق الثانوية وتكون ذات مواصفات خاصة كي تعطي سهولة الحركة وسهولة الوصول.
3. اجرى دراسة تخصصية مرورية تحدد الحجوم المرورية القادمة للوادي في ايام الجمع والمناسبات الاخرى وتحديد مقدار تلك الحجوم المرورية ووضع الطرق المناسبة لاستيعابها وكيفية ادارة هكذا حجوم وماهي الطرق التي يلزم توفيرها لذلك.
4. التخطيط في استخدام وسائل نقل حديثة ونقل اشخاص باعداد اكبر كخدمة الترام والتي تنقل اكثر من 10000 راكب في الساعة للاتجاه الواحد وكذلك لاتحتاج الى مسارات عريضة وهي صديقة للبيئة وذات تكلفة رخيصة ويكمن ان يستفاد منها الركاب في الوصول الى مقاصدهم ونقلهم الى مركز المدينة حيث مرقد الامام علي (ع) وبالعكس ووفقا للدراسة المقترحة من قبل د.حامد عذاب و د. احمد يحيى في 2017 والتي تقترح خط ترام يخدم المقبرة والمنشورة في مجلة جامعة دهوك المجلد 20 العدد الاول.

شاهد أيضاً

جامعة الكوفة تقدم مقترحات لتقليل الازدحامات المرورية في وادي السلام

كتب الدكتور حامد عذاب عيدان احد تدريسيي قسم الهندسة المدنية في كلية الهندسة بجامعة الكوفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *