الرئيسية / احداث / طلبة قسم هندسة العمارة يتحدون ظروف العام الحالي ويبدعون بنتاجات متميزة بتوجيه واشراف اساتذتهم

طلبة قسم هندسة العمارة يتحدون ظروف العام الحالي ويبدعون بنتاجات متميزة بتوجيه واشراف اساتذتهم

تشرفت كلية الهندسة بزيارة السيد رئيس الجامعة أ.د. ياسر لفتة حسون يوم الأحد الموافق 26/7/2020 لتفقد نتاجات التقديم النهائي للمشروعين الرئيسيين الاول والثاني ضمن مادة التصميم المعماري لطلبة قسم هندسة العمارة لمادة التصميم لطلبة المرحلة الاولى والثانية، حيث ان المادة تستلزم تقديم الطلبة لمراحل متتالية من تطوير تصميم واظهار تفاصيل فكرة تصميمية تطويرية ضمن منهاج الدراسة.
واشار السيد عميد الكلية أ.م.د. حسن مهدي الخطيب انه برغم ظروف العام الحالي التي ابعدت الطلبة عن الحضور موقعيا الى مقاعد الدراسة فقد استمرت مواظبتهم بالحضور في دروس التعليم الالكتروني عن بعد لتترجم جهود الاساتذة والطلبة نتاجات متميزة تضاهي نتاجات السنوات التي يؤدي فيها الطلبة الدراسة حضوريا، وبذلك يثبت طلبتنا اصرارهم وابداعهم الذي اثمر برعاية اساتذتهم علما وعملا. ومن الجدير بالذكر ان الاساتذة قد وجهوا طلبتهم في المرحلة الثانية لتكون تطبيقاتهم في المادة المشار اليها من خلال معالجة حالات واقعية لاسيما في ضمن المدينة الجامعية ومنها تطوير مبنى رئاسة الجامعة واستثمار الفضاء المجاور للمبنى في تصاميم توسعة الموقع واضافة مباني ثانوية تلبي حاجة الجامعة المتزايدة الى فضاءات تعزز الاداء الوظيفي لمبنى رئاسة الجامعة.
وتم متابعة تطور الافكار التصميمية للمشاريع بشكل الكتروني خلال الفترة السابقة والتي تم فيها متابعة مشاريع الطلبة بشكل مستمر ومن خلال تقاديم مختلفة بهدف تطوير كافة جوانب العملية التصميمية للمشاريع، وبعد سلسلة تقاديم متواصلة تم التقديم النهائي لكل مشروع بشكل مطبوع على لوحات بنوراما تمثل مكونات المشروع الواحد وكذلك مجسمات (موديلات ) تمثل الشكل النهائي للمشروع.
واوضح رئيس قسم هندسة العمارة الدكتور كريم العبدلي الى تنظيم طلبة المرحلة الثانية في القسم معرضا للتقديم النهائي للمشروعين الرئيسيين الاول والثاني ضمن مادة التصميم المعماري، حيث تم متابعة تطور الافكار التصميمية للمشاريع بشكل الكتروني خلال الفترة السابقة والتي تم فيها متابعة مشاريع الطلبة بشكل مستمر ومن خلال تقاديم مختلفة بهدف تطوير كافة الجوانب العملية التصميمية للمشاريع، وبعد سلسلة تقاديم متواصلة جرى التقديم النهائي لكل مشروع بشكل مطبوع على لوحات بانوراما تمثل مكونات المشروع الواحد وكذلك مجسمات (موديلات ) تمثل الشكل النهائي للمشروع مشيرا انه للمشاريع فقد كان المشروع الاول عبارة عن كافتريا ومركز استراحة تابع لراسة جامعة الكوفة، حيث كان هدف المشروع تطوير قدرات الطلبة في التعامل مع هكذا نوع من المشاريع التي تكون ضمن بيئة معمارية قائمة وموجودة، وبالنسبة للمشروع الثاني فقد تمثل بفيلا مع بيت صغير ملحق بها على نهر الكوفة، حيث كان من المتغيرات المهمة هي كون الفيلا لتاجر مرمر والبيت الصغير لمهندس معماري هو ابن التاجر، حيث كان التحدي الرئيسي للطلبة هو كيفية تحقيق الجوانب الرمزية والوظيفية لهكذا مشاريع، على اعتبار ان تصميم الوحدات السكنية سيكون من اكثر المشاريع التي سيتعامل معها المهندسين مستقبلا. واضاف العبدلي انه جرى في مراحل تطور الفكرة التصميمية تطوير قدرات الطلبة في التعامل مع هكذا موقع مميز على النهر وكيفية التعامل مع فرق المناسيب في الموقع وتحقيق الجوانب البيئية المريحة لمستخدمي الدار، اضافة الى محاولات جيدة لاحترام الهوية المعمارية المحلية للمدينة.
وقال الدكتور عقيل قصي خميس مدرس مادة التصميم للمرحلة الثانية، ان المشروع الاول عبارة عن كافتريا و مركز استراحة تابع لمبنى رئاسة جامعة الكوفة، حيث كان هدف المشروع تطوير قدرات الطلبة في التعامل مع هكذا نوع من المشاريع التي تكون ضمن بيئة معمارية قائمة وموجودة، وتم تطوير قدرات الطلبة التصميمية في التعامل مع الجوانب الوظيفية والرمزية وكذلك معرفة كيفية التعامل مع النسيج العمراني للموقع، وتم تسليم المشروع بشكل احترافي ومن قبل جميع الطلبة وباشراف مباشر من قبل اساتذة المادة. وبالنسبة للمشروع الثاني فقد تمثل بفيلا مع بيت صغير ملحق بها على نهر الفرات في الكوفة، ومن المتغيرات المهمة هي كون الفيلا لتاجر مرمر والبيت الصغير لمهندس معماري هو ابن التاجر. حيث كان التحدي الرئيسي للطلبة هو كيفية تحقيق الجوانب الرمزية والوظيفية لهكذا مشاريع، على اعتبار ان تصميم الوحدات السكنية سيكون من اكثر المشاريع التي سيتعامل معها المهندسين مستقبلا. وتم في مراحل تطور الفكرة التصميمية تطوير قدرات الطلبة في التعامل مع هكذا موقع مميز على النهر وكيفية التعامل مع فرق المناسيب في الموقع وتحقيق الجوانب البيئية المريحة لمستخدمي الدار، فضلا عن محاولات جيدة لاحترام الهوية المعمارية المحلية للمدينة. ومن التحديات الاخرى هي الجوانب الوظيفية للمشروع وكيفية الربط بين الفيلا والبيت الصغير مع تصميم الفضاءات الخارجية المحيطة بكتلة المشروع، وتم استخدام برامج الحاسبة المختلفة لاظهار المشروع بشكله النهائي.
وذكر الدكتور شبر منعم فلاح استاذ المادة للمرحلة الاولى أن المشروع الاول linear cube وفيه يتعلم الطالب ثلاث نقاط مهمة تسبق عملية تصميم العمارة ١) حرفية بناء النموذج وفيه استخدم الخشب، ٢) بناء الفضاءات من خلال الخطوط فقط، ٣) نقل الاحاسيس و المشاعر من خلال التصميم. ولفت الى أن مدة انجاز المشروع هي اسبوعين. اشتمل المشروع على بناء نموذج خشبي ٢١×٢١ سم. أما المشروع الثاني (التمرين الثاني) كان composition to cafe حيث قام الطلبة بتصميم المشروع بطريقة التصميم من خلال العمليات design by process، اذ تم دراسة وبناء تكوين ثلاثي الابعاد يتم وصفه بكلمة واحدة ثم يصار الى توظيف هذا التكوين كمقهى بين المدينة القديمة في النجف وبحر النجف، قام الطلبة بانجاز هذا المشروع في فترة اربعة اسابيع. اشتمل العرض على مجسمات ثلاثية الابعاد ورسوم يدوية فقط.

شاهد أيضاً

كلية الهندسة بجامعة الكوفة تهنيء تدريسييها الذين حصلوا على لقب الاستاذ المساعد

هنأ عميد كلية الهندسة جامعة الكوفة الاستاذ المساعد الدكتور حسن مهدي الخطيب، كلا من الاستاذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *